اتهام أحمد الفيشاوي بازدراء الأديان

اتهام أحمد الفيشاوي بازدراء الأديان

أمرت نيابة استئناف القاهرة  باستدعاء الممثل المصري أحمد الفيشاوي للتحقيق معه في تهمة ازدراء الأديان.

وأتى مرسوم النيابة على أساس البلاغ قدم من عبد الرحمن عبد الباري الشريف، الأمين العام للجنة الحقوق والحريات بنقابة المحامين في الجيزة، على أساس اتهامه بازدراء الأديان نتيجة لـ فيلم "شيخ جاكسون"، حسب ما ورد ببوابة الأهرام الالكترونية.

وأفصح البلاغ، المحدود برقم (12596 لسنة 2017) عرائض النائب العام، أن "المذكوريـن قاما بتأليف وإخراج و تمثيل الفيلم السينمائي المسمى "الشيخ جاكسون"، مضمونًا أن ذلك الشغل تقدم للدين الإسلامي الحنيف لكثير من الإساءة واستخدم الفيشاوي رجال الدين أصحاب الجلباب القصير وذوي العقول الضيقة في إستيعاب الدين والمتشددين لآرائهم ليبدو رجال الدين الذين لا يمثلهم هؤلاء وليثبت في فكرته في الخاتمة فوز صاحب الرقص والفكر المعاصر على صاحب الدين والأفكار المتحجرة"،وفق البلاغ.

وألحق البلاغ، "ذلك الشغل يسئ لمصر بلد الأزهر الشريف البلد المتدين بطبعه، مشيرًا إلى أنه أتى فى أحد مشاهد الفيلم، بصلاة أحمد الفيشاوي كإمام بجموع المصلين، ثم يتضح فجأة مايكل جاكسون المغنى الأمريكي الشهير، وهو يرقص وجموع المصلين،خلال تأدية صلاة الصباح، الشأن الذي يتعارض مع صحيح الدين الإسلامي في نقاش مثل تلك القضايا وهو ما يؤكد أن الفيشاوي يرغب في هو ومؤلف الشغل والمخرج إثبات إتجاه نظرهم بالتشكيك في ثوابت الدين وهوية المصريين الأمر الذي يستوجب التصدي له ولكل من على شاكلته وبكل حزم وقوة".

فيلم "شيخ جاكسون" مسابقة رياضية أحمد الفيشاوي وأحمد مالك وماجد الكدواني ومحمود البزاوي،وغيرهم، ومن إخراج عمرو سلامة الذي ساهم في التأليف بالتنسيق مع السيناريست عُمر خالد.

وترجع فعاليات "شيخ جاكسون" إلى يوم موت مايكل جاكسون الذي هزَّ العالم، خصوصاً عالم الشيخ الذي كان يلقبه الكل جاكسون في أعوام الدراسة، بل ماذا يربط شيخ وإمام مسجد بأسطورة موسيقى البوب الأميركي؟ والسؤال الأكثر أهمية، هل سوف يمكنهممارسة حياته بشكل فطري عقب هذا، أم سترجع به ذكرياته وعلاقاته بمن أحبهم إلى السؤال الأكثر أهمية في وجدانه؟ هل هو شيخ أم جاكسون أم الاثنان في قلب رجل واحد؟

 

ما رأيك؟

free hit counter code