اراد ان يأدبها فماتت فى يده ولكى يخلص من مصيبته فعل ما جعل الجميع فى ذهول وصدمة ..

اراد ان يأدبها فماتت فى يده ولكى يخلص من مصيبته فعل ما جعل الجميع فى ذهول وصدمة ..

كتبه / Lamyaa Al Rajhy     

قيل أنه كان رجل أراد أن 
يضرب زوجته ، فضربها بالعصا لعدة مرات 
فماتت صدفةً من دون أن يقصد قتلها ،
بل كان غرضه تأديبها ، بعد ذلك خاف من 
عشيرتها ، ولم يجد حيلة للخلاص من شرهم 
فخرج من منزله و قصّ القصة على أحد معارفه.
فقال له ذلك الشخص : إن طريق الخلاص 
هو أن تعثر على شخص جميل الصورة 
و تدعوه لبيتك بعنوان الضيافة ، 
ثم اقطع رأسه و ضع جسده بجانب جنازة المرأة و قل لعشيرتها إنني وجدت هذا الشاب يزني معها فلم أتحمّل فقتلتهما معاً . 
و حين سمع الحيلة منه جلس على باب داره حتى جاء شابٌ و سيمٌ فأصرّ عليه بأن يدخل المنزل فدخل المنزل وقتله و لما جاء أقرباء الزوجة و شاهدوا الجنازتين ، و قصّ عليهم القصة ذهبوا راضين . 
و كان لذلك الرجل ( صاحب الحيلة ) ولد ، 
ولم يرجع إلى منزله ذلك اليوم ، 
فاضطرب الأب الحيّال و ذهب إلى بيت ذلك 
الزوج القاتل و سأله عن الحيلة التي علمها إياه هل نفذّها 
فقال : نعم 
فقال له : أرني ذلك الشاب الذي قتلته 
فلما رآه وجده إبنه ! وقد قُتل بسبب حيلة أبيه ، فكان ذلك مصداقا لقول أميرالمؤمنين
الامام علي بن ابي طالب سلام الله عليه :
( مَن سلّ سيف البغي قُتل به ، ومن حفر لأخيه بئراً وقع فيها ، ومن هتك حجاب غيره انكشفت عورات بيته ومن نسى زلته استعظم زلل غيره ، الى آخر خطبته المعروفة.)  

منقول 

ما رأيك؟

free hit counter code