فوائد شرب الكركم على الريق

فوائد شرب الكركم على الريق

الكركم الكركم واسمه العلمي هو ( Curcuma longa) ويسمّى نحو القلة بالزعفران الهندي، وينتمي الى الفصيلة الزنجبيلية، وتنتشر زراعته في أنحاء الهند وأندونيسيا، يتمّ استخراج الكركم من جذامير النبتّة؛ بحيث يتمّ سحقه بصورةٍ ناعمة ويصبح لونه أصفراً يميل إلى البنيّ، ويحتوي الكركم على الزيوت العطريّة والأصباغ التي تذوب في الماء. تبقى عدّة أشكال من الكركم، وله عدّة أسماء منها: الكركب، والخرقوم، والزرنب، وبقلة الخطاطي، والهرد، والزعفران الهندي، وعقيد الهند، وعروق الصباغين.يتضمن الكركم على مركّأصبح الكركمين وهي: بيسيد يميثوكسي كركمين، ووالديميثو كسي كركمين، إضافة إلى الزيوت الطيارّة مثل: الأتلانتون، والزنجبيرين، والتيرميرون، والراتنجات، والبروتينات، والسكريات.

 مزايا شرب الكركم على الريق هناك عدّةمزايا لشرب الكركم، منها:

شرب الكركم محلولاً بالماء يعين في الحدّ من المغص ويطرد الرّياح.

تناول محلول الكركم على الريق يعين في ترتيب العادة الشهريّة لدى السيدات. 

يتضمن الكركم على مادّة (Curcumin )، وهي الصبغة الصفراء والتي لها نفوذيفوق مادة الكورتيزون لعلاج الأمراض الجلديّة، والتي تعدّ مضادةً للأكسدة وأقوى من فيتامين ي. 

يعين الكركم من تخفيض ضغط الدم .

شرب الكركم يعين في دواء مشاكل المعدّة.

يساهم في الدفاع من مرض الزهايمر.

يقي من أمراض السرطان.

الكركم نافعلا لاشخاص الّذين يتكبدون من السمنة؛ لأنّه يعين في مبالغة التمثيل الغذائي، ويعمل على تكسير الدهون والتخلّص منها. 

يعين في تخفيض نموّ الشعر الزائد. يعمل الكركم على تصفية البشرة وإعطائها ملمساً ناعماً عن طريق شربه، واستخدامه خارجيّاً مع زيت الزيتون.

يساهم الكركم في التخلّص من اضطرابات الدورة الشهريّة. 

يسعى تفعيل الكبد عن طريق قيامه بطرد السموم من الكبد، وتفعيل الأنزيمات التي تطرد المواد المسرطنة. 

يسعى تعزيز جهاز المناعة في الجسم. ينظّم نسبة السكّر في الدم، ويقي من أمراض القلب. 

نحو تناول الكركم صباحاً على الريق هذا يفيد بشكلٍ فعّال للأشخاص الّذين يتكبدون من وجع المفاصل لاسيماً الكهول.

الكركم يعين في دواء حب الشبان والهالات السمراء؛ حيث يعدّ مقلوبّاً ومطهّراً للجراثيم، وهذا عن طريق شغل ماسك من الكركم مع عصير الليمون. 
ملاحظة:
لتحضير مشروب الكركم يتمّ هذا عن طريق وضع كمية ملعقة ضئيلة من الكركم على كمية كوب ماء ويُشرب على الريق، أو عن طريق تناوله كتوابل مع الطّسنة، إضافة إلى ذلك هذا فإنّ الإفراط في تناول الكركم قد يضرّ، ولا يسمح بتناوله للنساء الحوامل والمرضعات؛ لأنّه يحفّز الرحم، ومرضى المرارة يلزم عدم الاقتراب منه.

 

ما رأيك؟

free hit counter code