كارثة حقيقية يسببها ذلك الاب المهمل لآبنته!!

كارثة حقيقية يسببها ذلك الاب المهمل لآبنته!!


كتبه/لمياء الراجحى

الشغل اكيد مهم فهو مصدر الرزق لكل عائلة دون شك لكن فى هذه الايام وفى ظل ما نراه يوميا من خطف واغتصاب وغيره من الكوارث هل مازال الشغل أهم؟,رأيت اليوم شابة فى مقتبل العمر والدها

يعمل بأحدى الوظائف الهامة ,ذلك الاب منشغل ليل نهار لا يجلس حتى على الطعام مع ابنته ..الأم متوفيه وزوجة الآب ليس عندها الوقت لتربى او تعلم لكل منهم شغله الشاغل اما البنت فى ظل تلك الظروف ماذا بالله عليك تنتظره منها؟ اليوم رأيت بنت جميلة فى الجامعة تزور احد أقاربى وهو زميل لها. فى الحقيقة ليست تلك المشكلة رغم انه غير صحيح ان تزور بنت اى شاب فى منزله,ولكن ما اريد ان القى الضوء عليه هو ان البنت كانت موجودة مع ذلك الشاب فى منزل واحد ودون اى رقابة ظلت معه ساعات دون ان اسمع رنة تليفون واحدة تسأل عنها اين هى ,او مع من او ماذا تفعل ,حظ تلك البنت ان هؤلاء الاشخاص اهل ذلك الشاب ناس فى منتهى الاحترام وكانوا يخافون عليها مثل ابنتهم ,ايضا الشاب اتقى الله فيها ,ولكن ماذا لو كان العكس !! ماذا لوكانوا اشخاص لا يتقون الله او اشخاص مجرمين او او مما نسمع عنهم اليوم ,ماذا حتى لو كان الشاب بمفرده ؟؟ اين الرقابة اين الاب ؟؟ لا تلوموا أبنائكم على أخطائهم ولكن لوموا انفسكم أولا فهم نتاج تربيتكم ونتاج اهمالكم ,قبل ان تنشغل بعملك وترمى عليه كل أخطائك ,انتبه اولا ممن تعمل من أجلهم قبل ان تقع فى المحظور ووقتها  ستندم طيلة حياتك وتتمنى ان يعود بك الزمن وتعطى لآبنائك ولو دقيقة من وقتك ,لا نطلب منك ترك عملك ولكن أبنائك ومراقبتهم وتربيتهم بجانب عملك. اللهم احفظ اولادنا من كل شر وأبعد عنهم اصحاب السوء وأجعلهم قرة أعيننا.

ما رأيك؟

free hit counter code