حب على منصة الآعدام...لكل قلب ارهقه خيانة الحبيب..

حب على منصة الآعدام...لكل قلب ارهقه خيانة الحبيب..

كتبه /لمياء الراجحى

عندما ينشأ الحب بالقلب ويتسرب اليه يملأه فرحة وسعادة ونشعر بالدفء حتى فى اكثر الايام رعداا وبرقاا,ولكن ما الذى يجعلنا نتخلى بمنتهى السهولة عن ذلك الدفء ؟,اهى الخيانة أم عدم الآكتفاء,أم عبأ الحياه,ام الملل والشعور بفقدان اللذة التى شعرنا بها أول مرة ,لماذا يهرب الحب ,لماذا يعدم الحب ,اتعجب على ما اراه هذه الآيام فأرى كثير من الرجال لا يكتفون بأمرأة واحدة على الرغم من أنها كانت عشقه وحبه الذى فتن بها وملأ الدنيا سعادة وفرحة عندما وافقت عليه ,وعلى الرغم انهما كانوا أسعد اثنين وكان الجميع يحسدونهم على حبهم وعلى سعادتهم!! أيمكن ان يكون هو كذلك أقصد الحسد ,هل يمكن للحسد ان يغزو القلوب ويغيرها لهذه الدرجة ,لاأعيب على الرجل فقط بل للأسف ارى معظم السيدات كذلك !للأسف اصبحت القلوب ترانزيت اليوم احب فلان وغدا غيره وبعد غدا يمكن امل واجد غيره أين ذهب الحب اين ذهبت القلوب الطاهرة التى لا تحتوى الا على حبيب واحد بل لو فقد هذا الحبيب او مهما حدث منه يبقى القلب على حبه والوفاء له,أه على زمن اصبح الحب فيه ليس له معنى ,مجرد تسليه وترفيه ,او حتى حب مصلحة,اصبح الحب يترنح على منصة الآعدام ولا عزاء للقلوب القاسية الناسية محبيها ,أفيقوا وانتبهوا لآحبائكم ..أفيقوا وأرحوا قلوبكم الذى ارهقها كثرة الطارقين على الابواب ,علموا قلوبكم ان الاكتفاء شئ عظيم علموا قلوبكم ان الحب الكثير والتنقل من شخص لاخر ليس حب,لا لا والله الحب الحقيقى أذا دق القلب أخترقه تربع به لن يخرج منه مهما حدث ,سيثور ويغزوا بلاد ليصل القلب لمن أحب لن يقف أمامه أحد مهما كان ولن يهمه لومة لائم ,الحب الحقيقى لا يقف امامه شئ ولا يغلق امامه ابواب ولا يغيره الزمان مهما حصل ومهما كان ,قبل ان تضعوا قلوبكم على منصة الآعدام ,قبل ان تنزف من كثرة السهام التى تغزوها ,علموها الآكتفاء بحبيب واحد ,واحد فقط حبيب العمر.

ما رأيك؟

free hit counter code