الهزار قلب جد.. نجاح عملية زراعة الرأس تحقق نبوءة اللي بالي بالك

"الهزار قلب جد".. نجاح عملية زراعة الرأس تحقق نبوءة "اللي بالي بالك"

عندما قدَّم الفنان محمد سعد، فيلم "اللي بالي بالك"، والذي جسد فيه شخصيتين لمجرم هارب وآخرى لضابط شرطة، جمعهما حادث أثناء ملاحقة بينهما، تسببت في تلف جسد إحداهما وعقل الآخر، وقد كان الحل هو نقل رأس المجرم إلى جسد الضابط، لم يخطر بباله وقتها أن الخيال السينمائي سيتحول إلى واقع، حينما أوضح الجراح المشهور سيرجيو كانافيرو، فوز أول عملية زراعة رأس على جثة، وأنهم على تأهب لتطبيق العملية على إنسان حي.

في فاعليات الفيلم استغرق البطل "اللمبي" عقب نقل عقله إلى جسد الضابط "رياض المنفلوطي" أثناء عملية جراحية قامت بها الدكتورة التي جسدت شخصيتها "عبلة كامل"، وقتًا طويلًا للتأقلم على البيئة الحديثة التي بات يعيش فيها.

فيما يشاهد الجراح وفق جريدة "إندبندنت" البريطانية، أن عملية الزراعة الناجحة على الجثة تٌبين أن التقنيات الطبية الجديدة التي تم تحديثها لإرجاع ربط العمود الفقري والأعصاب والأوعية الدموية ستسمح للجثة بالتعايش مع الرأس بشكل جيد، ويظهر أيضاً أن الجراحة قد تصل إلى الغاية المرغوب تحقيقه بأن تستغرق 18 ساعة. 

نقل الرأس لأجسام المتبرعين الذين ماتت أدمغتهم هي الفترة الآتية التي ينتظرها سيرجيو كانافيرو وفق قوله أثناء لقاء عقد في فيينا، بإن تلك أول عملية من ذلك النوع في العالم تنفذ بنجاح، وإن كان من الملحوظ أن هذا لن يتحقق فعليا سوى إذا خضع فرد مالتلك العملية وتمكن من العيش فعليا بعدها.

"الواحد سمع عن نقل مصران، نقل دقهلية، نقل كلية إنما نقل نفوخ إزااي".. جملة قالها محمد سعد "اللمبي"، وهو ما جعله "كانافيرو" واقع، استنادًا لأدلة متعددة على فوز مثل تلك العملية على أفراد أحياء بما في هذا فوزها على الفئران والقردة، فيا تُرى منسوف يكون "اللمبي" الحديث؟.


ما رأيك؟

free hit counter code