بالصور/ كارثة السيول تهدد أسانيا

بالصور/ كارثة السيول تهدد أسانيا

كتبه /لمياء الراجحى

كارثة حقيقة اصابت الساحل الجنوبى لأسبانيا,حيث أفاقوا سكان تلك المناطق على سيول تغمر مبانيهم وشوارعهم,الأمطار الغزيرة تحول البلدة الى بحيرة من المياة فى كارثة لم تشهدها البلاد منذ اكثر من 30 سنة,

، مما أدى إلى حدوث فيضانات فى شوارع مدينة ملقة وميخاس والبلدات المجاورة ووفاة سيدة تبلغ من العمر 26 عاما بعد فشل أنقاذها .وأظهر فيديو مياه الأمطار تجرى فى شوارع بلدات مثل استيبونا ويرتفع منسوبها حتى يكاد يغطى السيارات.وأصدرت هيئة الأرصاد الجوية الإسبانية  تحذيرًا بـ"اللون الأحمر" وهو أعلى مستوى من التحذيرات، وهذا ما يعنى وجود"خطر بالغ" .وقالت الإدارة المحلية: إن تقارير وردت عن أكثر من 600 حادث طوارئ بسبب الطقس مشيرة إلى أن 300 من رجال الإنقاذ يعملون طوال اليوم لمساعدة المواطنين.    

وبرز فيديو مروع من رجال الاطفاء والشرطة الغواصين الذين يقاتلون عبثا لإنقاذ امرأة تبلغ من العمر 26 عاما الذي غرق داخل ناد للتعري على مدار 24 ساعة على الساحلي ديل سول

مشهد مروع لرجال الاطفاء والشرطة الغواصين الذين يقاتلون عبثا لإنقاذ امرأة تبلغ من العمر 26 عاما على الساحلي ديل سول,ولكن دون جدوى فمنسوب المياه المرتفع اغرقها قبل أن يتمكن رجال الانقاذ من الوصول أليها.,

الضحية، واشتعلت في فيضانات التي ضربت منتجعات سياحية في جنوب اسبانيا، إجراء مكالمة ماسة إلى خدمات الطوارئ عندما أدركت أن منسوب المياه يرتفع إلى مستوى خطير، وأنها لا تستطيع الخروج

 

اشتعلت أحد المارة الدراما على الفيديو وتحمل إيستيبونا وطأة الطقس الغريب الذي أصاب أيضا ماربيا وملقة، ميخاس وغيرها من المدن والقرى على طول امتداد هذا الساحل

 

رجل يحمل مظلة وهو يمشي من خلال الشوارع التي غمرتها المياه في دونا آنا، ملقة، حيث أن المدينة هي على التحذير البرتقالي لالامطار والعواصف الرعدية


رجل يحمل مظلة وهو يمشي خلال الشوارع التي غمرتها المياه في دونا آنا،

ملقة،ويذكر أن تلك المنطقة تعد من المناطق التى بها تحذيرًا بـ"اللون الأحمر" وهو أعلى مستوى من التحذيرات

وأكدت الشرطة أن امرأة من الجنسية الرومانية، كان داخل النادي وحده عندما ضربت العواصف

 


تعد تلك  الأمطار هى الأثقل منذ عام 1989 والتى ضربت الساحل الجنوبي لاسبانيا  وقتها وغمرت المياه شوارع مدينة ملقة والبلدات المجاورة.

 الطقس الغريب دفع الحكومة الاسبانية الى اصدار تحذير السلامة العامة.

 

وقال أحد سكان يحمل امرأة على ظهره من خلال أحد شوارع دونا آنا الذي يشبه النهر مع انخفاض هطول الأمطار الغزيرة على المدينة

 أحد سكان  المدينة يحمل امرأة على ظهره من خلال أحد شوارع دونا آنا الذي يشبه النهر مع انخفاض هطول الأمطار الغزيرة على المدينة

رجل لفات حتى سرواله الساقين لخطوة من خلال مياه الفيضانات الموحلة بعد مغادرته منزله قريبة من مالقة، جنوب اسبانيا

رجل يحاول الخروج من خلال مياه الفيضانات الموحلة بعد مغادرته منزله قريبة من مالقة، جنوب اسبانيا

متطوع يحمل السلوقي بعد ان يتم انقاذه في المنطقة المغمورة من ملجأ "الكلاب السلوقية في الأسرة" في ملقة

متطوع يحمل احد الكلاب محاولا انقاذه في المنطقة المغمورة من ملجأ "الكلاب النادرة" في ملقة

تناول المتطوعين لإنقاذ العديد من الكلاب من ملجأ حيث يجري النظر بعد هطول أمطار غزيرة كما الطاعون المدينة

 

وقد أودت الأمطار بالفعل في وفاة امرأة تبلغ من العمر 26 عاما في بلدة إيستيبونا. أعلاه، وهو متطوع يساعد في عملية الانقاذ في ملجأ الكلب

في الصورة هو الضرر الذي على شاطئ سان بيدرو بعد هطول أمطار غزيرة في ماربيا. وعلى التحذير البرتقالي، بعد أن خفضت يبدأ من أحمر

في الصورة يظهرالضرر الذي أصيب شاطئ سان بيدرو بعد هطول أمطار غزيرة في ماربيا. 

المركبات خلق موجات لأنهم يندفعون في شارع غمرته المياه في ملقة، حيث كان الناس الخوض عن طريق الأنهار في الشوارع

 

امرأة وطفل صغير تطل من شرفة في الشارع أدناه والتي دفنت تحت مياه الفيضانات. وقالت الشرطة في اسبانيا هذا هو أسوأ فيضان منذ ما يقرب من 30 عاما

 

ذكرت الارصاد الجوية مكتب الإسبانية (AEMET) أنهم كانوا يتوقعون 100 متر مكعب في الانخفاض بين 8:00 يوم السبت وحتى منتصف الليل يوم الاحد

 

هو نصف المغمورة ألف حافلة من جراء مياه الفيضانات الموحلة. وكان كثير من الناس على التخلي عن سياراتهم في الشوارع، غير قادر على إنهاء رحلاتهم

 

استيقظ الشعب من كوستا ديل سول حتى تجد الشوارع والسيارات الغارقة صباح يوم الاحد بعد هطول الأمطار الغزيرة ليلة وضحاها

 

بيت الشاطئ التي تضررت من الأمطار يقف في زاوية طروب على شاطئ سان بيدرو بعد هطول أمطار غزيرة في ماربيا بين عشية وضحاها

 

الأنابيب المكسورة انفجر على شاطئ البحر في سان بيدرو بعد هطول الأمطار الغزيرة. مكتب الأرصاد الجوية الإسبانية وضعت في البداية تحذيرا أحمر، التي أصبحت بعد ذلك برتقالة

 

ووفقا لمصدر واحد، وانخفضت قيمتها لمدة شهر من الأمطار خلال عطلة نهاية الاسبوع في المنتجعات السياحية في كوستا ديل سول. أعلاه: ثلاثة رجال دفع سيارة من مرآب لتصليح السيارات التي غمرتها المياه

مدينة ملقة والبلدات المحيطة بها، بما في ذلك منتجع الراقي ماربيا، هي من بين المناطق الأكثر تضررا بشكل كبير. ملقة يبلغ عدد سكانها حوالي 500،000 نسمة.

 

 

 

ما رأيك؟

free hit counter code