يشعل النار فى أخيه ويتركه ليموت ويهرب..

يشعل النار فى أخيه ويتركه ليموت ويهرب..

 

كتبه/لمياء الراجحى

وتكملة لسلسة الدم وانعدام الآنسانية وفى صورة أصبحت عادية وهى قتل صلة الرحم بدم بارد,اصبح القتل عادى والخبر لم يعد له اى انجذاب,هذا مانراه ونسمعه يوميا ان فلان قتل أخيه أو أمه أو حتى أباه ,واليوم مع حادثة جديدة لاخ تجرد من كل مشاعر الرحمة تجرد من أنسانيته فقط لبعض الجنيهات.


إشعل ذلك شاب النيران فى أخيه الأكبربسبب الميراث،سكب عليه البنزين دون رحمة طمعا فى ان يأخذ الميراث وحده، وتم نقل الشاب المحترق إلى مستشفى طوارئ المنصورة، ولكنه توفى متأثرًا بحروقه،

وبعد مباحثات وتحريات النيابة اتضح أن

الشقيق الأصغر "أ.أ.ب.ص"31 عاما، عامل، هو من أشعل النار فى أخيه لطمعه بالميراث،حيث سكب كمية من البنزين على جسم شقيقه وأشعل فيه النيران، وتم نقله إلى المستشفى إلا أنه لم يتحمل ومات متأثرًا بإصابته.

ومع تحريات الماحث أتضح أن الاخ الصغير كان دائم الشجار مع أخيه الآكبربسبب قطعة أرض تركها لهم والدهم المتوفى,حيث كان يريد الشقيق الآصغر بيع الآرض ولكن أخيه الكبير رفض ,لذلك أعد جركن البنزين وذهب الى البيت ومع مشادة تطور الآمر بينهم فسكب عليه البنزين وأشعل النار فيه وفر هاربا مع زوجته.

اللهم أرحمه وأجعل مثواه الجنة, وأرحمنا مما نسمعه ونراه هذه الآيام ,فأى أموال هذه الذى تقتل بها أعز وأغلى ما عندك سندك فى الحياه أخيك؟!!يأتى المال ويذهب ويبقى الآخ فلا تخسره وتخسر دنياك وأخرتك بسبب بعض المال.

 

ما رأيك؟

free hit counter code